عملية رمضان :مصدر ارتياح كبير لدى المواطنين

الثلاثاء, 06/06/2017 - 14:56

تعمل السلطات الإدارية في شهر رمضان المبارك، على تجسيد التعليمات السامية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز المتعلقة بتوفير الظروف الملائمة للصيام والقيام لجميع المواطنين  خاصة الفئات الضعيفة.

ودأبت السلطات العمومية منذ 2009 على وضع خطة في هذا الشهر الكريم لدعم هؤلاء المواطنين، وذلك من خلال جملة من الإجراءات من أهمها تعزيز الدور الذي تضطلع به حوانيت أمل في توفير المواد الاستهلاكية بأسعار مخفضة.

وتم تعزيز هذا الدور هذه السنة من خلال إضافة مواد استهلاكية جديدة مرتبطة بالصيام إلى المواد التي كانت تلك الحوانيت توفرها، وهذه الحوانيت يبلغ عددها على مستوى الولاية 120 حانوتا تم  فتحها في أماكن قريبة من المواطنين حتى يتمكنوا من اقتناء حاجياتهم بيسر وسهولة.وعلى مستوى ولاية نواكشوط الجنوبية تم فتح مركز عام في مقر المعرض الوطني، لبيع المواد الإستهلاكية الأساسية بما فيها الرمضانية، ويباع فيه بالجملة، ويتوفر على خمسة مخازن تحتوي على كميات كافية من تلك المواد طيلة الشهر الكريم.

و إضافة إلى هذا المركز هناك مراكز بمنطقة الدار البيضاء في مقاطعة الميناء وأخرى بمقاطعة الرياض التي تم فتح مركزين جديدين بها، كما فتح مركزان آخران في مناطق الترحيل بمقاطعة عرفات.

وكل هذه المراكز تشهد إقبالا كبيرا من طرف المواطنين الذين شكلت عملية رمضان مصدر ارتياح كبير لديهم، لما تنطوي عليهم من مؤازرة لهم في هذا الظرف الزمني المبارك، حتى يتمكنوا من اغتنام فرصته صياما وقياما بصورة مواتية.

وتتابع العملية عن كثب من خلال لجنة برئاسة مستشار للوزير الأول، تضم قطاعات الداخلية واللامركزية والمالية والتجارة وإدارة شركة "سونمكس" والسلطات الإدارية المحلية، حيث تم تشكيل لجان محلية برئاسة حكام المقاطعات وتقوم يوميا بمراقبة سير هذه الحوانيت والنقاط الجديدة التي تم فتحها بمناسبة شهر رمضان.

وجميع القطاعات المعنية بعملية رمضان على مستوى الولاية تم تفعيلها.