شهر رمضان :فرصة نوعية للتخلص من تعاطي التدخين

الثلاثاء, 06/13/2017 - 10:45

يتصدر التدخين قائمة الممارسات الفردية الضارة، التي نتعود عليها طوال أشهر العام، و لا نقدر على الفكاك من شركها ليلا و لا نهارا. و يشكل شهر رمضان المبارك فرصة نوعية للتخلص من تعاطي التدخين، باعتباره من العوامل الهادمة لصحة الأبدان و الهادرة لميزانيات الأسر. و في هذا المضمار، تشير تقارير منظمة الصحة العالمية المتتالية، إلى أن التدخين يحصد أرواح أكثر من ستة ملايين إنسان سنويا عبر أرجاء العالم. و توضح نتائج التحليل المخبري أن تركبة التبغ تشتمل على أربعة آلاف مادة كيميائية، من بينها مواد شديدة السمية و أخرى مسرطنة. و على ضوء هذه الحقائق الصادمة، أفتى العلماء بحرمة تعاطي الدخان، بكافة أنواعه الوافدة و المصنعة محليا ( اشتوك، امنيج....) مستدلين بآيات قرآنية و أحاديث نبوية، تصنف التدخين ضمن لائحة الخبائث التي جاء الإسلام لمحاربتها و القضاء عليهاو في المجمل، نستطيع القول أن التدخين يحد من نجاعة الإستراتيجيات الصحية و الاقتصادية في دول العالم و خصوصا النامية منها  فمتى سيدرك المدخنون  مخاطر و أضرار هذه الآفة؟... و يتخذون من صيامهم، عن التدخين في نهار رمضان، مطية للإقلاع النهائي عن هذه الممارسة الضارة