مدائح وفولكلور في أمسية بالفضاء الثقافي لمقاطعة دار النعيم

الثلاثاء, 06/27/2017 - 12:08

 احتضن الفضاء الثقافي في مقاطعة  دار النعيم بولاية نواكشوط الشمالية الليلة البارحة أمسية تضمنت أناشيد ومدائح نبوية إضافة إلى وصلات غنائية ورقصات فولكلورية.

وأنعش الأمسية التي عكست غنى وتنوع الثقافة الموريتانية، مبدعون من "نادي الأصالة للمديح النبوي" و"نجوم المدائح النبوية الشريفة"وفرقة "ديدال جالال" وفرقة صباح بنت بوب جدو.

وأشاد الأمين العام لوزارة الثقافة والصناعة التقليدية السيد أحمد ولد اباه في كلمة بالمناسبة، بالأداء المتميز لهذه الفرق التي بتنوعها تمثل الوجه الحقيقي لموريتانيا المتصالحة مع ذاتها، وتظهر تمسك الشعب الموريتاني بمختلف شرائحه، بلحمته الوطنية.

وأوضح أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أكد في أكثر من مناسبة دينية وسياسية، أن التنوع الثقافي في بلادنا ظل على مر العصور مصدر قوة وعامل وحدة، داعيا الجميع إلى العمل على ترسيخ جذور اللحمة الوطنية، ونبذ كل من تسول له نفسه النيل منها بالحجج الواهية تارة والأجندات الخارجية أطوارا.

وابرز الأمين العام أن الوزارة تسعى من وراء إقامة هذه الفضاءات الثقافية، أن تكون فرصة لاستنشاق نسيم الحرية والتعبير عن الآراء وإثراء المواضيع التي تشيد بجو الأمن والاستقرار الذي تنعم به بلادنا بعد ما حققته الحكومة من خلال المقاربة الأمنية التي تبنتها والتي أصبحت نموذجا يحتذى إقليميا ودوليا.

ودعا المنظمات والجمعيات الثقافية والفاعلين في الحقل إلى استغلال هذه الفضاءات بتنظيم الأنشطة الثقافية المتنوعة من محاضرات وندوات فكرية وأماسي فنية ، معربا عن استعداد القطاع لدعمها واحتضانها.

وجرت التظاهرة بحضور الوالي المساعد لنواكشوط الشمالية السيد شعيب انجاي، ومدير العمل الثقافي والفنون بوزارة الثقافة والصناعة التقليدية السيد محمد عدنان ولد بيروك، وحاكم مقاطعة دار النعيم والمناديب الجهويين للثقافة والصناعة التقليدية في ولايات نواكشوط وعدد من أطر القطاع.