المركز التجارى الجديد فى العاصمة :نقلة نوعية في تاريخ الاسواق بموريتانيا

الجمعة, 06/30/2017 - 07:49

السوق هو المكان الذي تطبق فيه عمليات الطلب والعرض كما أنه يشكل اهم وجهة لتعزيز تبادل الخدمات التجارية مقابل المال وتطوير السوق والتركيز عليه من أوليات الاقتصاد إذ ينعكس سلبا أو أيجابا عليه طبقا للخدمات والجودة والمظهر العام سوق العاصمة في نواكشوط من أقدم أسواق موريتانيا عانى لعقود طويلة من اللامبالاة وغياب الصيانة مما أدي إلى ترهل بعض أجنحته نتيجة غياب سياسات التطوير وإعادة البناء في أكبر مناطق العاصمة إكتظاظا خصوصا في مواسم الأعياد .
إلا أنه في الآونة الاخيرة إتخذت الحكومة الموريتانية قرارا بالشروع في بناء سوق كبيرة بمعايير عصرية راقية بعد تشييد أسواق جانبية للباعة المتجولين وصغار التجار . وقد أشرف السوق الجديد علي النهاية بأيادي وطنية خالصة وبتنفيذ من وزارة الاسكان والاستصلاح الترابي حيث يعادل هذا المشروع الانجازات الكبري التي تحققت مؤخرا بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز .
الخطوة حظيت بترحيب واسع من الطرف التجار الموريتانيين والمتسوقين حيث تعد الاسواق الواجهة الرئيسية لكل بلد ومعلما سياحيا للوافدين من الخارج المتسوقين في آن واحد . السوق الجديد أشرفت الاشغال فيه علي النهاية كما يعطي واجهة حسنة للبلد الذي ظل تجاره يستخدمون السوق القديمة للعقود رغم تآكل جنباته وتعطل أبوابه .
ويضم المركز التجاري الجديد 1380دكانا بمواصفات عصرية وسائل السلامة وبطاقة إستعابية تتجاوز ضعف طاقة السوق القديم كما يتوفر علي مختلف الخدمات الاخري من ضمنها مسجد وقاعات إجتماعات ودورة مياه ومرافق عصرية حديثة وسكن مجهز للحراس في السوق ومرافق اخري خدمية ومصاعد وسلالم .
صلاح الدين نافع