الاستفتاء الشعبي: المضامين و المبررات

الإثنين, 07/31/2017 - 10:21

تتواصل على عموم التراب الوطني حملة التحسيس حول أهمية المشاركة الشعبية و التصويت بنعم في استفتاء الخامس أغسطس لما يحمل من إصلاحات دستورية هامة تؤسس بقوة لعهد موريتانيا الجديدة..
و تتلخص فكرة الإصلاحات المقترحة في عملية إلغاء و تجميع و إضافة و إنشاء..
و إذا تناولنا الأمر ببعض البسط و التوضيح نقول إن هذه الإصلاحات حديث الساعة و شاغل العموم الأبرز عبارة عن مقترح أو توصية من التوصيات التي خرجت بها وثيقة الحوار الوطني الشامل الختامية و التي تضمنت من بين أمور أخرى:
1-      إلغاء مجلس الشيوخ الغرفة العليا من البرلمان الموريتاني: و يعدد المرقعون على المقترح عدة أسباب تقف وراء نية إلغاء هذه الغرفة البرلمانية.
الكلفة العالية غير المبررة لهذا المجلس.
** يحد من سرعة تمرير مشاريع القوانين المقترحة من طرف السلطة التنفيذية و المصادقة عليها.
** طريقة انتخاب أعضاء المجلس غير المباشرة لا تتوفر فيها ضمانات الشفافية و المصداقية الكاملة.
** محدودية الجدوائية على المناطق التي يشغلون كرسيها تحت قبة البرلمان.
2- العلم الوطني: معلوم لدى الجميع ما يمثله العلم من رمزية للأوطان و شعوبها و تاريخها، و في ذالك المنوال تقترح التعديلات إدخال تحسينات على الراية الموريتانية.. عبارة عن شريطين أحمرين، للمبررات الوجيهة التالية:
** تخليدا و استحضارا و عرفانا بجميل صنيعة المقاومة الموريتانية لجحافل الغزو الفرنسي الذي حاول تدنيس أرضنا الطاهرة برجسه، فهبت في وجهها رجالات المقاومة خفافا و ثقالى و اثخنوا في الوافد الغازي الغريب تقتيلا طارت له شعاعا نفوس قاصيهم قبل دانيهم، ليستشهد في معمعان ذالك النزال رجال بررة بذلوا مهجهم رخيصة و ماهي عند الله برخيصة ذودا عن بيضة البلاد و دين العباد.
** تكريما و تخليدا و عرفان بالجميل لكل أفراد قواتنا المسلحة و قوات أمننا الذين سقطوا في ساحة الشرف خلال حروب الجمهورية العادلة و أثناء ملاحقة و استئصال شافة اجرام العصابات و الجماعات الخارجة عن القانون و نظام البلاد.
** إتاحة الفرصة لإشراك المواطنين الموريتانيين في اختيار علم بلادهم الجديد تأسيسا لعهد موريتانيا الجديدة المتصالحة مع أمسها المجيد و المؤسسة ليومها المشرق و المستشرفة لغدها الواعد.
٣- التجميع: توجد مؤسسات متشاكلة في المهام و الأدوار و لكل منها ميزانيات تسيير خاصة و تشكل عبئا زائدا على ميزانية الدولة.
سبيلا لترشيد مخصصاتها و ضمانا لجودة أدائها يحمل مقترح الإصلاح الد ستوري جمع المجزأ و جعله مؤسسة واحدة متكاملة قوية تمتلك رؤية واضحة حول ما سيناط بها من تكليف.
٤- الإضافة ستضاف البيئة إلى المجلس الاقتصادي لما يجب أن يولى من عناية بالوسط البيئي.
0-    الإنشاء: سيتم إنشاء مجالس جهوية معنية بتنمية المناطق الداخلية، يتولى تسييرها و وضع خططها و استراتجياتها.. مجلس محلي منتخب عن طريق الاقتراع المباشر، فأهل مكة أدرى بشعابها و كذالك لكل منطقة خصوصية و مقدرات تنموية خاصة سيعمل مجلسها الجهوي على إبرازها.
إذا حول هذه المحاور يدور فلك الاستفتاء الشعبي المزمع تنظيمه في الخامس من أغسطس.. و يدرك، لا شك، من صعد فيها و نزل أنها في صالح تاريخ هذا البلد.. أنها ضمان لحاضر أجمل لهذا البلد.. أنها خطوة وطنية على الطريق السليم الموصل لعدوة السلم و السلام.