قطاع البيئة تطور ملحوظ...ودور فعال للمواطن

الخميس, 08/10/2017 - 11:22

شهدت بلادنا نهضة تنموية على كافة الأصعدة منذ وصول فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز إلى سدة الحكم، وتجسد ذلك في قطاع البيئة، حين إشراف سيادته على مشروع "تشجير العاصمة الموريتانية نواكشوط" كدعم البيئة و وضع إستراتيجية وطنية للبيئة، يجري تفعليها لمواكبة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والمحاور الإستراتيجية للنمو المتسارع.

 

هذا وعلى الجميع وضع برامج الهادفة إلى النهوض بحماية البيئة لأن ذلك جزء كبير ودعم لما تقدمه الحكومة بتوجيهات سامية من صاحب الفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وأهمية المكاسب التي تحققت في مجال المحافظة على البيئة.

 

والاهتمام بالقضاء على ظاهرة القمامات في الشوارع والأزقة لأنه يؤثر على الإنسان نفسه ويسبب له أمراض كثيرة.

 

 فيجب علينا المحافظة على البيئة بشتى الطرق، لأن المجتمع الراقي هو الذي يحافظ على بيئته ويحميها من أي تلوث .

 

كما جاءت التوجيهات الدينية حاملة بين طياتها الدعوة المؤكدة للحفاظ على البيئة،  برا وبحرا وجوا ، فدعا الإسلام إلى المحافظة على النظافة والطهارة المعنوية والحسية ونقاء الإنسان في حله وترحاله.

 

الهادي بابو