ثلاثية العجلات :تحريك لعجلة التنمية الاقتصادية

الثلاثاء, 04/25/2017 - 09:47

عالي حامل شهادة المَاستر وله عدة تخصصات مهنية أخرى، كان من الأوائل المستفيدين من برنامج مكافحة الفقر وعصرنة المدينة، المقدم من طرف وكالة التشغيل وشركائها في التنمية، يقول  بأن السيارات ثلاثية العجلات ساهمت في تحسين وضعية الشباب العاطلين عن العمل، ولكن لا ينسى العقلية الاجتماعية في النظر للعمل
 وبعد فترة من التعامل مع سيارته فتح ورشة خاصة بإصلاح السيارات ثلاثية العجلات، وأصبح قبلة لأصحاب تلك السيارات، ويشكو عالي من صعوبة الحصول على قطع الغيار.. أما محمد زميل عالي في ورشة الإصلاح فيرى أن حصول التجار على السيارات حد من إنتاجهم، وزاد من صعوبة تسديد القرض الذي بموجبه حصلوا عليها، والذي يتولى متابعته صندوق القرض والادخار .
مدير قطاع تنمية الكفاءات بالوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب البشير ولد عبد الرزاق يقول بأنه تم توزيع أكثر من 1200 مركبة ثلاثية العجلات حتى الآن، وأن مجمل المستفيدين منها بشكل مباشر وغير مباشر بلغ 3000 مستفيدا، وأن العملية جاءت لخلق مَواطنَ شُغل لائقة لصالح الشباب العاطلين، ودعم الأنشطة الإنتاجية لمختلف القطاعات
 ويبقى الدور الذي لعبته السيارات ثلاثية العجلات في الحد من البطالة يتطلب المزيد من توزيع كميات أخرى من هذا النوع من السيارات، خصوصا في ظل الطلب المتزايد عليها