المسرح الموريتاني ( الوحدة الوطنية )

السبت, 08/12/2017 - 11:32

منذ بداية المسرح الموريتاني وحتى الأمس القريب ظل المسرح الموريتاني حبيس نمط معين وهو ( الضحك لأجل الضحك) فمهما كانت فكرة اي عرض الا أنه يركز على إضحاك الجمهور فقيمة المسرحية تقاس بقدرتها على الإضحاك فكلما كانت أكثر إضحاكا كانت أكثر قيمة.أما اليوم فقد تطور المسرح الموريتاني واصبحت بنيته الأساسية تقوم على الشباب الواعي الهادف إلى إيجاد مسرح وطني ناجح. لذلك اتجه الشباب اليوم إلى المسرح الوطني المتماسك والذي يهدف الى نشر الوعي ودور الوحدة الوطنية في تماسك المجتمع وقوة الوطن ومن هنا إنصب إهتمام القائمين على المسرح من ( مخرج،منتج،كاتب،ممثل. . . )على التوجه إلى المسرح وطني. و كثرت الأعمال المسرحية ذات الطابع الوطني ومنها مسرحية ( الحلم ) وهي مسرحية هادفة تتحدث عن أهمية ودور الوحدة الوطنية في وجود وطن جميل ينعم بالأمن والأمان فالوحدة الوطنية كانت ومازالت وستظل البنية الأساسية للشعب الموريتاني.