افتتاح فروع لمركز الحماية والدمج الاجتماعي للأطفال على مستوى نواكشوط وانواذيبو

الثلاثاء, 04/08/2020 - 14:57

أشرفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الدكتورة ننه كان اليوم الثلاثاء في مركز الحماية والدمج الاجتماعي للأطفال بمقاطعة دار النعيم على افتتاح فروع لمركز الحماية والدمج الاجتماعي للأطفال على مستوى نواكشوط وانواذيبو ، وتسلم معدات ومستلزمات لصالح المركز مقدمة من طرف المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع السفارة الأمريكية .

وتسعى الوزارة من خلال افتتاح هذين المرفقين إلى استقبال الأطفال في الحالات الاستعجالية أثناء فترة كوفيد_19 إضافة إلى إطلاق دورات تكوينية لصالح طواقم المركز في مجال تقنيات العمل الاجتماعي ومصلحة الأطفال .

وأكدت الوزيرة خلال حفل نظم بالمناسبة أن مسألة الدمج الاجتماعي والحماية الاجتماعية للأطفال بشكل عام تندرج في صميم التزامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الأمر الذي تم تطبيقه في برنامج عمل الوزير الأول السيد اسماعيل بده الشيخ سيديا .

وأضافت أن الوزارة تلتزم مع الشركاء الفنيين والماليين من أجل انجاح الإصلاحات الاجتماعية الخادمة للأطفال عبر القضاء على الفقر و تطوير النمو الشمولي ودعم العدالة والتماسك الاجتماعي.

وأضافت أن هذه المراكز ستكون متاحة دون تمييز للأطفال الموريتانيين الضعفاء أو الأجانب بمن فيهم اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في وضع قانوني أو غير قانوني ، والأطفال الذين لا يتوفرون على وثيقة هوية، مشيرة إلى أنه نظرا لأزمة كورونا فإن المراكز ستبقى مفتوحة لاستقبال كافة حالات الطوارئ التي تتطلب تكفلا مؤقتا.

وبدورها أبرزت مديرة المركز السيدة الزينه بنت محمد الأمين الجهود الكبيرة التي يقوم بها المركز لحماية الأطفال ذوي الوضعيات الصعبة من التشرد والانحراف من أجل إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع ، وتوسيع دائرة التنسيق مع الشركاء الدوليين والوطنيين العاملين في مجال حماية الأطفال.

وأوضحت أن المركز استفاد من خدماته منذ إنشائه حتى الآن 7945 طفل في وضعية صعبة .

ومن جانبه أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية السيد مايكل دودمان أن هذه المساعدة المقدمة لصالح حماية للأطفال تأتي في إطار الشراكة مع عدد من القطاعات الوزارية وخاصة وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة .

واستعرضت الممثلة المقيمة للمنظمة الدولية للهجرة السيدة لورا لانكا روتي وضع وباء كورونا في موريتانيا، مشيرة إلى أنه سبب بعض المشكلات الاقتصادية والاجتماعية ليس في موريتانيا فحسب ، وإنما في المنطقة مؤثرا بشكل خاص على المجموعات الأكثر هشاشة .

وذكرت بالدور الكبير الذي تلعبه المراكز في مجال الحماية الاجتماعية.

حضر حفل افتتاح فروع مركز الحماية والدمج الإجتماعي للأطفال الأمين العام للوزارة وكالة السيد احمد سالم ولد ببوط ، والسلطات الإدارية والأمنية في ولاية نواكشوط الشمالية.