بدء تشغيل جهاز تحليل التسلسل الجيني للفيروسات في بلادنا

الثلاثاء, 03/08/2021 - 19:26

أشرف معالي وزير الصحة السيد سيدي ولد الزحاف رفقة السفير الفرنسي المعتمد لدى بلادنا سعادة السيد روبير موليى اليوم الثلاثاء بالمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية على إطلاق عمل جهاز تحليل التسلسل الجيني للفيروسات.

ويتنزل إطلاق عمل الجهاز المخصص لتحليل التسلسل الجيني للفيروسات ضمن جهود وزارة الصحة الهادفة إلى تعزيز المنظومة الصحية الوطنية في مواجهة الموجة الجديدة من فيروس كورونا.

وأكد معالي الوزير في كلمة بالمناسبة أن قطاع الصحة إبان ظهور جائحة كوفيد-19 لم تكن لديه القدرة على تشخيص الفيروس إلا أن التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية سمحت باقتناء منصة PCR، التي تم من خلالها تشخيص الحالة الثالثة من الإصابة بفيروس كورونا.

وأضاف أن الجهود توالت بعد ذلك في اقتناء التجهيزات وإجراء الفحوصات وتعزيز القدرات في مجال المختبرات وصولا إلى اقتناء هذه الآلية التي ستسمح بدراسة التسلسل الجيني للفيروسات التي تنتشر في بلادنا، وخاصة فيروس كورونا الذي يمثل الشغل الشاغل لمختلف المنظومات الصحية عبر العالم.

وأشاد بما قدمته الوكالة الفرنسية للتعاون في سبيل اقتناء هذه التقنية، التي من شأنها أن تعزز من قدراتنا في مجال التصدي لكوفيد-19.

وأشار إلى أن إجراء هذا النوع من الخرائط الجينية ليس موجها للأفراد، وإنما لأخذ عينات عشوائية من حين لآخر لتحديد طبيعة الفيروسات التي تنتشر في البلد.

وجدد الدعوة لعموم المواطنين والمقيمين بضرورة الإقبال على التطعيم الذي يمثل الوسيلة الأمثل لمواجهة هذه الموجة من الوباء.

وبدوره أكد السفير الفرنسي أن اقتناء جهاز تحليل التسلسل الجيني للفيروسات لأول مرة من طرف موريتانيا يعتير ذا أهمية كبرى في إطار الاستفادة من التقنيات الجديدة لمحاربة فيروس كورونا، مبينا أن استخدام هذا الجهاز وتكوين الطواقم البشرية الصحية سيسهم في تعزيز النظام الصحي الموريتاني في مجمله.

وجدد التزام فرنسا بالوقوف إلى جانب موريتانيا في جهودها الرامية إلى احتواء فيروس كورونا والتخفيف من تداعياته الصحية والاجتماعية والاقتصادية، مبرزا أن الجهاز قادر على الكشف عن الفيروسات ومتحوراتها وخاصة متحورات فيروس كورونا.

وأشار إلى أن امتلاك هذا الجهاز سيمكن من حد مخاطر فيروس كورونا ومتحوراته من خلال معرفة حقائق تطور الوباء على المستوى الوطني وتحليل مختلف السلالات والتطورات التي تظهر من حين لآخر.

وكان الدكتور أحمد ولد البراء قد أوضح في تقديمه لشروح فنية للوفد أن تشغيل هذا الجهاز سيمكن من تحديد ومعرفة التطورات التي تطرأ من حين لآخر على الفيروسات وبقدرة استيعابية للكشف على 32 عينة كل 8 ساعات، مشيرا إلى أن هذا الجهاز مخصص للبحث العلمي وليس للفحص الروتيني.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم

مجلة الإذاعة