28نوفمبر: مدينة كيهيدي على موعد مع التاريخ

الإثنين, 11/20/2017 - 10:17

ستكون مدينة كيهيدي عاصمة ولاية كوركل على موعد مع التاريخ لتخليد الذكرى السابعة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني، والذي دأبت السلطات العليا في السنوات المنصرمة على الاحتفاء به. ويعتبر - هذا الحدث الوطني الذي يجرى سنويا في عاصمة كل ولاية تحت رئاسة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، - يعتبر مناسبة لتنظيم العديد من الأنشطة الإحتفالية من عروض عسكرية كبيرة، وسباقات للخيالة والجمالة وغيرها من الأنشطة، كما تشهد هذه المناسبة العزيزة على المواطنين القيام ببعض التدشينات الهامة لكبريات المشاريع التنموية في البلد.
 
وكان لتخليد عيد الاستقلال خارج العاصمة نواكشوط وفي عواصم الولايات الداخلية الأثر الإيجابي على الولايات المذكورة بصفة خاصة، وعلى الوطن بشكل عام،حيث يحرك الدورة الاقتصادية للبلد، ويجلب الاستثمارات ويضخ العديد من الموارد المادية التي ستسهم لا محالة في الرفع من الشأن التنموي لهذه المناطق والتعريف بها،كما أن تخليد الذكرى السابعة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني المجيد في عاصمة ولاية كوركل سيسهم بلا شك في الدفع من وتيرة التنمية الشاملة التي تشهدها موريتانيا الجديدة. وفي 28 من شهر نوفمبر2017 ستكون مدينة كيهيدي على موعد مع التاريخ،حيث سيعزف ويلحن النشيد ويرفع العلم الوطنيين الجديدين وللمرة الأولى على أرض، وفي سماء عاصمة الولاية.
 

  • جدير بالذكر أن ولاية كوركل تعتبر في هذه الأيام محطة أنظار الجميع في الداخل والخارج لما ستشهده في الأيام القليلة القادمة من إقامة أكبر حدث وطني في تاريخ البلد تحت إشراف فخامة رئيس الجمهورية