حقل آحميم الغازي.. نموذج للتعاون الأخوي في المنطقة

الإثنين, 12/24/2018 - 12:54

بإشراف مباشر من صاحبي الفخامة محمد ولد عبد العزيز و ماكي صال وقع وزراء الاقتصاد و الطاقة في كل من موريتانيا و السنغال على الاتفاقيات النهائية المفصلة لآليات استغلال حقل السلحفاة-آحميم الكبير الواقع في منطقة بحرية حدودية بين البلدين.. المطلين على المحيط الأطلسي.
و جرى حفل التوقيع الرسمي في العاصمة نواكشوط يوم الجمعة الماضي بحضور مسئولين كبار من كلا الجانبين إضافة للمستثمرين الأجانب العاملين في مجال الصناعات البترولية و مشتقاتها ذات الصلة.
و تعود بداية اكتشاف هذا الحقل الهام الغني بمادة الغاز الطبيعي لتاريخ 20 فبراير 2015 من طرف شركة ‘ كوسموس للطاقة ‘.. و توالت اكتشافات الشركة لحدود هذا الحقل الغاري المشترك في السنة التالية.
و دائما ما كان استغلال الثروات الطبيعة في إفريقيا و المنطقة من حولنا مصدر قلق و عامل توتر و نزاع يجر غالبا إلى أتون حروب و كوارث إنسانية تستهلك الأخضر و اليابس.. و تحول حياة الشعوب الجارة إلى جحيم.
و خلافا لما هو معهود.. اختارت السلطات العليا في بلادنا و السنغال التحليق معا نحو مستقبل تنموي واعد.. يضمن احترام السيادة الوطنية لكل بلد.. و يحفظ حقه في الاستفادة المشروعة من الخيرات الطبيعة الموجودة في حوزته الترابية.. في إطار من التعاون و الأخوة و حسن الجوار.. بعيدا عن سياسة الهيمنة و منطق الأنانية.. ما سيجعل من الثروات الطبيعية المشتركة في حالتنا هذه نعمة على إخوة جيران يربطهم التاريخ و الدين و الجغرافيا.
و يتوقع المراقبون أن يعزز هذا الفتح الاقتصادي الحيوي أواصر الأخوة و التعاون العريقة القائمة بين البلدين و الشعبين.. كما ستساهم عائداته المتوقعة في تحسين الظروف المعيشية لمواطني البلدين.. و ذالك بعد انطلاق عمليات تصدير غاز ‘حقل آحميم الكبير’ إلى الأسواق العالمية في غضون 3 سنوات.. بحسب المسئولين في عملاقي النفط و الطاقة ‘بي پي’و كوسموس.
محمد فاضــــــــل محمد

 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم