رئيس الجمهورية : مسيرة المواطنة دليل على رفض شعبنا لإملاءات خارجية يروج لها دعاة الكراهية ( عنصر صوتي)

الأربعاء, 01/09/2019 - 11:47

قال رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم خلال المهرجان الشعبي الحاشد المتوج لمسيرة الأربعاء المناهضة لخطاب الكراهية و التطرف إن تاريخ الشعب الموريتاني عريق في رفض دعوات الكراهية والعنصرية.. فلطالما كانت الدولة لكل الشعب الموريتاني بدون استثناء،مضيفا أن خروج هذا الكم الهائل من المواطنين ينم عن شعورهم القوي بضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية وشعورهم بالمسؤولية تجاه وطنهم وتاريخه المجيد ووقوفهم بحزم وجدية في وجه دعاة التفرقة في المجتمع الموريتاني الذين لديهم أجندة خارجية وافكار سيئة ومدمرة.
 
وأشار رئيس الجمهورية إلى أن المجتمع الموريتاني هو المجتمع الوحيد الذي لم يتأثر بالجوانب السلبية من الثقافات الأجنبية ، مشيدا في هذا الاطار بمقاومة اسلافنا للمستعمر فكريا وثقافيا مسلحين بقيمهم وتعاليم دينهم السمحة، منبها إلى أن خروج المواطنين في هذه المسيرة هو تلبية لواجبهم تجاه ماضي وحاضر ومستقبل بلدهم ودليل على رفض الشعب الموريتاني للإملاءات الخارجية التي يروج لها المجرمون.
وأكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن قانون الكراهية سيطبق على الجميع،.. مضيفا كما حافظنا على الأمن والاستقرار فإننا سنسد الباب أمام اللذين يروجون لخطاب الكراهية في الخارج.
ونبه  رئيس الجمهورية إلى أن البلاد مقبلة على مرحلة جديدة تحتاج فيها لأن تكون موحدة، وآمنة، ومستقرة، وخالية من العنصرية، والغلو، والإجرام السياسي.
 
واعتبر السيد رئيس الجمهورية أن الحل  لمشاكل المجتمع يكمن في التعليم، ولذا تجب العناية به.. شاكرا كل المشاركين من أحزاب سياسية و جمعيات ومنظمات مجتمع مدني وكل المواطنين الذين خرجوا في هذه المسيرة.
 
و وصف فخامة الرئيس نجاح ‘المرابطون’ بالنجاح التاريخي و بالإنجاز غير المسبوق، داعيا الشعب لتحيتهم، ومعتبرا أنهم يمثلون موريتانيا اليوم التي تعمل وتنجز.
 
.

العنصر الصوتي: 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم