مقابلة مع المتحدثة باسم شباب مهرجان المذرذرة الثقافي

الخميس, 01/10/2019 - 12:34

أجرى "موقع إذاعة موريتانيا" على هامش النسخة الثانية من مهرجان المذرذرة الثقافي  مقابلة مع السيدة أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل، الناطقة باسم شباب المهرجان وتحدثت لنا السيدة أخليفه خلال هذه المقابلة عن الوحدة الوطنية و الحاجة الماسة لنبذ الكراهية، و ضرورة الوقوف ضد دعاة التفرقة والعنصرية، وعن أهمية  تماسك و وحدة الشعب الموريتاني.
 و في ما يلي نص المقابلة: أهلا وسهلا بك معنا السيدة أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل في هذه المقابلة الخاصة مع "موقع إذاعة موريتانيا".
"موقع إذاعة موريتانيا": ما هي مساهمة المهرجان في تعزيز الوحدة الوطنية؟
 أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل: المهرجان يلعب دورا أساسيا في تجسيد الوحدة الوطنية، وذلك من حيث المشاركة والحضور لمختلف الشرائح الوطنية، للحديث عن ماض المقاطعة العريق الذي ساهم فيه كل الموريتانيين بدون استثناء.. مما يدل على أن الوطن ــ والحمد لله ــ لن تأثر عليه تلك الجماعات التي تسعى إلى التفرقة وإشعال نار الفتنة. "
موقع إذاعة موريتانيا": هل ترون أن الشعب الموريتاني سيقف ضد هذه الخطابات التي تحدثت عنها، و الغريبة على شعبنا المسلم المسالم؟
 أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل: نحن نثق كل الثقة في شعبنا العظيم والذي كان و ما يزال يدا بيد على مر العصور، ولا أظن أن أحدا من أفراد شعبنا سيستمع إلى تلك الخطابات التي تسعى لتدمير وحدتنا بين عشية وضحاها، فهذا شيء لا ينبغي.. و يعلم جميعنا حق المعرفة ما يوصي به ديننا الإسلامي الحنيف من وحدة و انسجام.. ولذلك الشعب الموريتاني سيقف ضد الكراهية والعنصرية، ولن يقبل أن يتلاعب أشخاص قلائل بثوابته. "
موقع إذاعة موريتانيا": بوصفك المتحدثة باسم الشباب في المهرجان الثقافي بالمذرذرة وإحدى النسوة فيها، وتعرفين جيدا دور المرأة والأهمية الكبرى التي يوليها صاحب الفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.. للشباب و النساء.. إذا بتصوركم ما هو دور المرأة في ترسيخ الوحدة الوطنية بين أفراد الشعب الموريتاني؟
أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل: على المرأة أن تلعب دورا مهما في ترسيخ الوحدة الوطنية، و تعرف قيمتها في هذا الوجود وأنها موجهة للرجال.. و لن تحافظ المرأة على اللبنة الأساسية للمجتمع ــ وهي الوحدة الوطنية ـــ إلا إذا كانت قد وضعت لبنة في بناء المجتمع.. كما تقع عليها مسؤولية رعاية الأسرة ولا يمكن الاستهانة بالتربية الأسرية فنجاحها في أسرتها هو نجاح لها و للمجتمع، وعليها أن تنهض بمستواها الثقافي قبل كل شيء..لكي تصبح أماً ناجحة.. و أن تستفيد من تجربة الكبار اللذين خبروا فنون التربية السليمة قبل ظهور وسائل التواصل والقنوات الفضائية، فعليها أن تكون مطلعة على كل جوانب الحياة..وخاصة أننا كنا في مهرجان "عادات وتقاليد" بالمذرذرة.. حيث عرضت فيه الكثير من عاداتنا وتقاليدنا التراثية.. و قد ابرز مكانتها و قيمتها المحاضرون.. جزاهم الله خيرا.
"موقع إذاعة موريتانيا": كشباب و ناشطين في المقاطعة.. هل تقومون بالتحسيس و التعبئة لما عبرت عنه ا لمسيرة رفض خطاب الكراهية و العنصرية ؟
 أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل: كل من لديه مثقال ذرة من روح الوطنية عليه أن يهتم بالوقوف ضد خطابات العنصرية والغلو والتطرف، . و نشكر رئيس الجمهورية على خطابه الواضحو اهتمامه بهذا الجانب وحرصه على وحدة هذا الشعب الواحد.. الذي يشبه البعض تماسكه بترابط بياض العين مع سوادها... كلنا نقول: لا و ألف لا.. للعنصرية و للتفرقة.. نحن شعب واحد كما كان الأجداد والآباء.
 "موقع إذاعة موريتانيا": على ذكر الحضور و المشاركة للوقوف ضد التفرقة والكراهية والتطرف هل من كلمة أخيرة حول ذلك؟
أخليفه منت إبراهيم ولد أبيليل: أدعو الشعب الموريتاني جميعا إلى تطبيق ما جاء على لسان رئيس الجمهورية في مسيرة الأربعاء، و ذالك من اجل الحد من التطرف حفاظا على الوطن والمواطن، و زرعا لبذور المحبة بين المواطنين. جميعنا مدعوون للمساهمة في ترسيخ وحدة الشعب الموريتاني. و تقوية لحمته الوطنية.. سبيلا لمواجهة جميع الصعاب والتحديات. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.
أجرى المقابلة: الهادي ولد بابو ولد عموه