الإذاعة تطلق ورشة حول قدرة التجمعات المحلية على مواجهة الأثار السلبية للتغيرات المناخية في موريتانيا

الخميس, 28/03/2019 - 13:34

انطلقت صباح اليوم بمركز بلال ولد يمر في مباني  إذاعة موريتانيا ورشة عن تحسين قدرة التجمعات المحلية على مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية على الأمن الغذائي في موريتانيا ، وذلك بالشراكة بين مشروع "بارساك" وإذاعة موريتانيا .
وفي كلمته بالمناسبة قال المدير العام المساعد للإذاعة  السيد صالح دهماش  إن" الإذاعة واكبت مشروع تحسين قدرات التجمعات المحلية بارساك  ببرامج إخبارية وتحسيية  بمحطاتها با ترارزة والبراكنة ولعصابة وكووركل وكيدي ماغه و الحوضين حول الآثار السلبية للتغيرات المناخية في موريتانيا ومدى استفادة التجمعات المحلية من المشاريع التي مولها مشروع "بارساك" .
وأضاف  المدير العام المساعد السيد صالح دهماش "أن هذه البرامج والحملات التحسيسية كان لها الأثر الإيجابي البالغ على وعي المواطنين في المناطق المستهدفة بأهمية المحافظة على البيئة والآثار المترتبة على التغير المناخي وزيادة إدراكهم لترابطها العضوي وتأثيرها البالغ في حياتهم اليومية سلبا وإيجابا .
وأعرب المدير العام المساعد "عن تقدير الإذاعة للشراكة التي ربطتها بمشروع بارساك وتثمن الدعم الفني الذي قدم المشروع للمحطات المحلية والخبرات التي تحصل عليها طواقمها الإنتاجية في مجال حيوي وعلمي مثل معالجة المواضيع المرتبطة بالبيئة والمناخ ، منوها بالجهود التي بذلها ويبذلها طواقم هذه المحطات ومسؤولوها".
وتمنى  المدير العام المساعد السيد صالح دهماش" أن تتواصل و تتعزز هذه الشراكة لتشمل في مرحلتها القادمة مزيدا من الدعم الفني واللوجستي والتكوين ليتسنى لشبكة الإذاعة توصيل رسائل المشروع التحسييسية إلى ساكنة مناطق تدخله".
 أما منسق مشروع تحسين قدرات المجتمعات المحلية وأمنهم الغذائي لمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية في موريتانيا  السيد غازي غادر فقد قال "إن موريتانيا شهدت خلال الثلاثين سنة المنصرمة فترات جفاف متتالية كان لها التأثير الكبير على جميع الأنظمة الطبيعية والإنسانية ، ومن المتوقع أن يزيد تغير المناخ الذي أضحى بشهادة العلماء واقعا معاشا لا يقبل أي اختلاف ، من تفاقم هذه الحالة في العقود القادمة مع الآثار المترتبة على الأمن الغذائي وخاصة على الفئات السكانية الأضعف ، ما يعني أنه أصبح يشكل تحديا دوليا كبيرا يهدد بقاء الأنظمة الإنسانية والطبيعية وقد تنجر عنه خسائر اقتصادية واجتماعية وبيئية".
وأضاف  السيد المنسق " أن الحكومة الموريتانية تبذل بمساعدة شركائها الفنيين والماليين جهودا كبيرة لمساعدة التجمعات الأكثر تضررا على التكيف مع الاثار السلبية للتغيرات المناخية .
واعتبر السيد غازي غادر " أن مشرع تحسين قدرة المجتمعات المحلية علي مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية بارساك  أحد أبرز المبادرات الحكومية لتعزيز قدرة المجتمعات الريفية الزراعية والرعوية على التكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية على أمنهم الغذائي وذلك من خلال أنشطة حماية الموارد الطبيعية من جهة ، وتنويع وتنمية مصادر الرق من جهة أخرى" .
وتحدث المنسق  "عن أنشطة مشروعه خلال السنوات الأخيرة في موريتانيا ، وعن أهدافه التي من بينها التعريف بإنجازاته وأنشطته وفي هذا السياق عقد مشروع اتفاقية إطارية مع إذاعة موريتانيا من خلاها يدعم المحطات وقدرات الصحفيين ويصمم ويعد ويسجل برامج بالشراكة مع مستفيدين من  19 قرية محلية في  ولايات تدخل هذا المشروع".
و قال المنسق "إن الهدف المنشود من هذه الورشة  هو تبادل التجارب المعاشة في مختلف الولايات وتقييمها وبناء شبكة من المهنيين المتخصصين في مجال البيئة ، وتغيير المناخ يكون لها دور للمساهمة في تحسين قدرات التجمعات السكنية الهشة للحد من اثأر التغيرات المناخية ".
 
 
 

 

بقية الصور: 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم