’ضوابط و سمات الخطاب السياسي‘ و ’التجربة الديمقراطية في بلادنا‘ محاور حلقة جديدة من نــافذة الإذاعــة على الاستحقاقات الرئاسية

الإثنين, 06/10/2019 - 23:32

تواكب إذاعة موريتانيا من استوديوهاتها المركزية بنواكشوط، و عبر أثير محطاتها الجهوية في الولايات الداخلية، و فرقها المتنقلة المرافقة للسادة المترشحين، و المنتشرة على عموم التراب الوطني، أصداء حملة رئاسيات يونيو 2019، التي تعيش على وقعها بلادنا منذ الــ7 من يونيو الجاري.
و طيلة فترة الحملة الدعائية الممهدة للاقتراع الرئاسي المنتظر، تفتح الإذاعة كل ليلة نافذة مسائية، بدءا من الساعة العاشرة، تقدم من خلالها للمستمعين الكرام صورة بانورامية عن أجواء هذا العرس الانتخابي الكبير.
و في هذا السياق، استضافت سهرة الإذاعة المواكبة للحملة الانتخابية الليلة كلا من: - د. المصطفى ولد احمد ديد، أستاذ القانون العام بجامعة نواكشوط العصرية؛ و - د. محمد الأمين ولد فن، مفتش تعليم ثانوي.
و تركز حديث الضيفين حول توضيح و مناقشة المحاور التالية:
- الضوابط و آليات، و سمات و أدبيات الخطاب السياسي.
- التجربة الديمقراطية في بلادنا.
- دور النخب في الارتقاء بالخطاب السياسي، و أساليب الدعاية.
- دور الشركاء في العملية الانتخابية: - اللجنة المستقلة للانتخابات – الأحزاب السياسية – المجتمع المدني – وسائل الإعلام.
- الأولويات التنموية و الآفاق المستقبلية الواعدة.
- ضرورة المحافظة على الوئام و الاستقرار.
و قد تخلتت حلقة الليلة، من هذه السهرة الخاصة، فقرات، و عناصر صوتية متعددة  من إعداد محطات الإذاعة في مدينتي كيفة و النعمة، و كذالك من نواكشوط حملت انطباعات بعض المواطنين حول أجواء الحملة الانتخابية الحالية، مرورا بمداخلات من الزملاء احمد ولد الطلبة من مدينة النعمة؛ و الدد ولد اكي من مدينة آلاك؛ و محمدو ولد سيد احمد من مدينة تجكجة؛ و سيد محمد تتاه من مدينة اكجوجت؛ و زملاء آخرين من مناطق مختلفة من الوطن..  مداخلات أنارت المستمعين، و قدمت صورة حية عن سير الحملة، و تواصل فعاليتها في جو أخوي بتلك الربوع العزيزة من البلاد.
هذا، و كان في حوار الضيفين الكريمين الزميل محمد عبد الله ولد يبه، و في الجانب الفني بشاه ولد الشاش، و في المتابعة امبنه بنت دبه، و في التنسيق محمد خونه بوزيد، و في الإشراف العام د. محمد ولد عــابدين.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم