المترشح سيدي محمد ولد بوبكر بسالف يترأس مهرجانا شعبية في كل من ألاك وكرو ومكطع لحجار

الثلاثاء, 06/11/2019 - 09:12

 ترأس المترشح لرئاسيات 2019 السيد سيدي محمد ولد بوبكر بوسالف مساء أمس الاثنين مهرجانا انتخابيا بمدينة ألاك عاصمة ولاية لبراكنة وذلك ضمن حملته الانتخابية الممهدة للاستحقاقات الرئاسية المقررة في 22 يونيو الجاري.

وشكر المترشح في بداية المهرجان سكان مدينة ألاك على حضورهم و بمحض ارادتهم رغم شدة الحر وقساوة الظروف والجفاف الذي يضرب المنطقة دون تدخل من طرف الدولة حسب تعبيره.

وشكر شباب المدينة "العاطل عن العمل والفاقد للامل في المستقبل " على حضورهم المتميز في هذا المهرجان والذي يظهر تحديا " لمن يريدون أن تظل موريتانيا امتدادا للعشرية الأخيرة " التي وصفها بانها " ادخلت البلاد في أزمات خطيرة و اوصلتها الى الفقر وفساد التعليم وانتشار المرض واكتفت بالشعارات الجوفاء".

وقال " ان المؤسسات السيادية للدولة فسدت و ان دولة القانون لايمكن ان تستقيم الا بوجود جيش جمهوري و بقضاء مستقل و بادارة نزيهة لاتنحاز لاي طرف و انما تخدم المواطن ايا كان متعهدا في حال انتخابه بعودة الجيش الجمهوري الى مهمته النبيلة المتمثلة في الدفاع عن الوطن و حماية الحوزة و الابتعاد به عن السياسة و التفرغ للخدمته النبيلة التي اختارها الجيش لنفسه و رتبها عليه الدستور.

و اضاف ان القضاء في بلادنا ارغم هو الآخر على ان لايكون مستقلا مع ان القانون ينص على ان يكون القضاء مستقلا لكونه المراقب لعمل الحكومة و البرلمان و يعطي الحقوق للمواطنين، متعهدا بضمان استقلال القضاء و ان يعمل القضاة انطلاقا من قناعاتهم لا من الاملاءات على حد تعبيره.

كما تعهد المترشح بالعمل على اصلاح الادارة لتكون في خدمة المواطن بعيدا عن خدمة أي شيء اخر مضيفا انه سيعمل كذلك على اعادة تنظيم سلطات الولاة و الحكام ليقوموا بمهامهم الحقيقية دون خوف أو طمع او وجل.

و طالب المترشح في الاخيرانصاره بالتعبئة للتصويت يوم الاقتراع و بحماية اصواتهم من التزوير وعدم قبول التلاعب بها سبيلا الى احداث التغيير المدني.

و كان رؤساء الاحزاب و الكتل الداعمين للمترشح قد عبروا في مداخلاتهم قبل ذلك عن حاجة البلد الماسة الى التغيير المدني و الخروج مما وصوفه ب "الوضعية الصعبة التي تعانيها و التي ازدادت تفاقما في ظل العشرية الأخيرة".

و قالوا إن موريتانيا بحاجة الى قائد صادق و أمين يمتلك الخبرة و القدرة على تسيير شؤون البلد بكل نزاهة وجد و هي الصفات التي يرونها في مرشحهم مرشح التغيير.

و اوضح المترشح لرئاسيات 2019 السيد سيدي محمد ولد بوبكر بسالف خلال مهرجان بمدينة كرو ان الموريتانيين يعتزون جميعا بمدينة كرو لكونها هي مصدر العلم في هذا البلد حيث مثلت موريتانيا في اصقاع العالم من المشرق الى المغرب بعلمائها الأجلاء الذين شاع ذكرهم إلى يومنا هذا.

و اضاف خلال مهرجان جماهيري نظمته منسقية حملته صباح الاثنين بمقاطعة كرو ان الدولة لم ترد الجميل للمدينة و لا لابنائها الذين هاجروا و على ايديهم درت الارزاق و عمرت المدينة متعهدا لهم برد الجميل و لولاية لعصابة بصفة عامة في حال فوزه في استحقاقات 22 يونيو الجاري.

و قال ان مدينة كرو تعاني كباقي المدن الداخلية كما تفتقر الى معهد علمي عالي و مرافق اساسية للحياة ملتزما اذا ماصوت له الموريتانيون بان يعيد المدينة و الولاية الى تاريخهما حتى يواصلا دورهما الريادي في بث العلم.

و في مقاطعة مكطع لحجار عبر المترشح السيد سيدي محمد ولد بوبكر في كلمة ألقاها خلال مهرجان انتخابي عن شكره لسكان مكطع لحجار على استقبالهم له رغم حرارة الشمس و الظروف الصعبة التي يعيشونها و سيطرة اصحاب النفوذ و الاموال و المتاجرين باستغلال نفوذ الدولة لأغراضهم الخاصة.

و قال ان حضورهم يبرهن عن ارادتهم في التغيير و عدم الاستمرار في نظام العشرية الاخيرة الذي لم يضف حسب تعبيره للبلاد سوى الفقر و الظلم و فساد التعليم و الصحة مشيرا الى ان استقرار البلد لايمكن ان يتم بالظلم وا لتجويع و التخويف و انما التغيير السلمي الذي يفتح الأمل للموريتانيين باستعادة كرامتهم و عزتهم.

و اضاف المترشح ان على الجميع ان يعلم بأن الانتخابات الرئاسية هي عبارة عن علاقة بين شعب و رجل يختاره الشعب لقيادته كما ينص على ذلك الدستور مبينا ان كرسي الرئاسة يجب ان يكون لشخص واحد و ليس لاثنين.

و في مدينتي كامور والغايرة عقد المترشح سيدي محمد ولد بوبكر اجتماعين منفصلين مع انصاره بالمدينين حثهم خلالهماعلى التصويت لصالح التغيير المدني يوم 22 يونيو الجاري و حماية اصواتهم و الوقوف في وجه كافة اشكال التزوير بالطرق الديمقراطية .

و قال إن التغيير اصبح ضرورة ملحة في ظل مايعيشه السكان من ظروف صعبة و من مشاكل متعددة تفاقمت في العشرية الاخيرة على حد تعبيره متعهدا إذا ما منحه الشعب الموريتاني ثقته  بالعمل على تحقيق تطلعاته و الرقي بالبلاد نحو الافضل.
 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم