المترشح سيدي محمد بوبكر بوسالف يعقد مهرجانين جماهيريين في مقاطعتي واد الناقة و ابي تلميت

الأربعاء, 06/12/2019 - 09:22

دعا المترشح لرئاسيات 2019 السيد سيدي محمد ولد بوبكر بوسالف سكان واد الناقة الى العمل على الوقوف في وجه التزوير وحماية اصواتهم يوم الثاني والعشرين يونيو الجاري.

واضاف في مهرجان انتخابي نظمه انصاره مساء امس الثلاثاء بمقاطعة واد الناقة انه لاحظ في طريقه من مدينة النعمة الى واد الناقة خلال مختلف المقاطعات والبلديات والقرى التي شملتها زيارته آلاف المواطنين والمواطنات الذين عبروا في كل محطة عن رفضهم للواقع الذي يعيشونه وعن تطلعهم للمستقبل و املهم في التغيير.

وكان المترشح سيدي محمد ولد بوبكر بوسالف قد ترأس قبل ذلك في مقاطعة بوتلميت مهرجانا شعبيا طالب فيه سكان بوتلميت بالتصويت للتغيير و خروج البلاد من النفق المسدود الذي وصلت اليه خلال الفترة الماضية حسب تعبيره.

و قال إن الشباب يأتي من ضمن أولوياته نظرا لكونه يعد ضحية اقصاء متعدد الأوجه و يواجه صعوبات النفاذ الى العمل الأمر الذي جعله يقبل بوظائف هشة و غير مناسبة او الهجرة لمن يقدر على ذلك.

و اضاف المترشح انه سيعمل في حال فوزه على وضع سياسة وطنية متعددة القطاعات خاصة بالشباب مصحوبة بخطة عمل خمسية تراعي التعليم و تنمية القدرات و التكوين المهني و التشغيل و الانعاش و الترفيه و الصحة و النقل مشيرا الى ان هذه السياسة ستتيح الاستجابة المناسبة لرفع التحديات القائمة و تجميع الوسائل و الموارد للحصول على النتائج المرجوة.

و في بلدية اغشوريكت عبر المترشح سيدي محمد بوبكر بوسالف خلال مهرجان انتخابي نظمته منسقية حملته قبل ذلك عن شكره لسكان المدينة على الاستقبال العفوي الذي خصصوه له و المعبر عن رغبتهم في التغيير.

و قال انه لاغرابة بالنسبة له في ان ينحاز سكان بلدية اغشوركيت الى التغيير و اصلاح البلد، ملتزما باعادة الاعتبار لدستور البلد و القطيعة التامة مع المماراسات الاستبدادية مهما كان استشكالها و ايا كانت مبرراتها".

و التزم المترشح باصلاح قطاع التعليم الذي بدونه لاعدالة و لاديمقراطية و لا يمكن تحقيق اي تنمية قبل اصلاحه و اعادة الاعتبار للمعلمين و الاساتذة و رفع رواتبهم بوصفهم الركيزة الاساسية لاصلاحه، مشيرا الى ان المعلمين و الاساتذة لايمكن لأي احد ان يحملهم مسؤولية فساد التعليم نظرا للظروف التي يعيشونها و لغياب الدولة و تخليها عن واجبها تجاههم.

و اضاف انه يستغرب من تخلي الدولة عن مسؤوليتها تجاه المزارعين و المنمين في هذه السنوات العجاف التي مرت بها البلاد و عدم مساعدة المنمين بعد ان قضى الجفاف على مواشيهم، يقول المترشح.

و جرت مختلف هذه المهرجانات بحضور ممثلي الأحزاب و الكتل الداعمة للمترشح و افراد من طاقم حملته.