تنظيم ورشة حول واقع و طرق صيانة المخطوطات الموريتانية

الخميس, 07/11/2019 - 16:38

احتضنت قاعة المتحف الوطني في نواكشوط، اليوم الخميس ورشة حول واقع و طرق صيانة المخطوطات الموريتانية، منظمة من طرف المعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث والثقافة بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة تحت شعار: " واقع وصيانة المخطوطات الموريتانية".

ويشمل برنامج الورشة التي تدوم يومين تقديم عروض نظرية وتطبيقية حول اوضاع المخطوطات في موريتانيا، خاصة في المدن التاريخية ،حفظا وصيانة وتغليفا وتصويرا رقميا، اضافة إلى منهجية المخطوطات ومتطلبات خصائصها الفنية .

وأكد الأمين العام لوزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الدكتور احمد ولد سيد احمد ولد اباه، في كلمة بالمناسبة ان موريتانيا تتوفر على مخزون هائل من المخطوطات التي تحتوي على نفائس ومستودعات المعارف الاسلامية والوطنية في مختلف المجالات.

وأضاف أن الحكومة وبتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أعطت اهتماما كبيرا لإحصاء ودراسة وفهرسة وصيانة تراثنا الغني بهذه المخطوطات.

واوضخ أن من بين المهام الموكلة للمعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث والثقافة حفظ المخطوطات وصيانتها وفهرستها، حيث تتنزل في هذا الاطار اشغال هذه الورشة.

و بدوره أشاد المدير العام للمعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث، السيد يب ولد شيخنا، بالتعاون بين المعهد والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة، مما مكن من تنظيم هذه الورشة لصالح العاملين في مجال صيانة وحفظ المخطوطات.

جرى افتتاح الورشة بحضور الامين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور اسماعيل ولد شعيب.