افتتاح ورشة حول مكافحة التلوث بالزيوت الهيدروكربونية في موريتانيا

الخميس, 09/12/2019 - 14:43

انطلقت اليوم الخميس في نواكشوط الورشة الوطنية لتحضير خطط العمل واستراتيجيات التدخل في حال تلوث عرضي بالزيوت الهيدروكربونية منظمة من طرف وزارة البيئة والتنمية المستدامة بالتعاون مع الأمانة التنفيذية لاتفاقية ابيدجان المتعلقة بالتعاون في مجال حماية واستثمار الوسط البحري والمناطق الشاطئية في إفريقيا الغربية والوسطى والجنوبية.

وأوضح الأمين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة السيد امادي ولد الطالب أن موريتانيا تأتي في طليعة البلدان التي تعمل من أجل بيئة بحرية سليمة ومستديمة من المنظور الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف انها كانت بلدا مواتيا لتفعيل اتفاقية أبيدجان بتعزيزها ببروتوكولات إضافية، وقعتها مع الدول الأعضاء تتعلق بالتلوث الناجم عن المصادر والنشاطات البرية والمعايير والنظم البيئية المرتبطة بالنشاطات النفطية والغازية في البحر، إضافة إلى أخرى تتعلق بالتسيير المندمج للمنطقة الشاطئية و بالتسيير المستديم "للمانغروف".

وشكر الشركاء الماليين والفنيين وخاصة مؤسسة مافا لحماية الطبيعة لتنظيمها هذه الورشة في بلادنا.

من جانبه استعرض السيد رشارد كوستا، المكلف بالبرامج لدى الأمانة التنفيذية لاتفاقية أبيدجان أهداف هذه الورشة، مبينا أن هدف الاتفاقية هو دعم البلدان الأعضاء وخاصة موريتانيا لتحديث خطتها الوطنية لمكافحة التلوث في إطار مشروع ممول من طرف مؤسسة مافا تشرف وزارة البيية والتنمية المستدامة والسكرتاريا التنفيذية لاتفاقية ابيدجان على تنفيذه.

وتجدر الاشارة إلى أن اتفاقية ابيدجان المتعلقة بالتعاون في مجال حماية استثمار الوسط البحري والمناطق الشاطئية في افريقيا الغربية والوسطى والجنوبية تضم في عضويتها 22 دولة مطلة على المحيط الأطلسي من موريتانيا وحتى جنوب افريقيا بمسافة تربو على 14000 كلم .

وقد تم التوقيع على هذه الاتفاقية في 23 مارس 1981 و تشكل إطارا قانونيا عاما للبرامج المتعلقة بتسيير الموارد البحرية و رؤية ثاقبة لحماية وتسيير شواطيء البلدان الأعضاء.

حضر افتتاح أشغال هذه الورشة الأمين العام لوزارة البترول والطاقة والمعادن .

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم