افتتاح السنة الدراسية في مختلف ولاياتنا الداخلية

الإثنين, 10/07/2019 - 15:19

بدأت السنة الدراسية 2020- 2019، صباح اليوم الاثنين على عموم التراب الوطني، حيث اكتملت في مختلف المؤسسات التربوية الاستعدادات اللازمة لبدء العملية التربوية في هذا اليوم.

وقد شهدت مختلف ولايات الوطن فعاليات احتفالية بانطلاقة السنة الدراسية التي تحظى هذا العام بعناية خاصة.

فعلى مستوى ولاية نواذيبو تميز افتتاح العام الدراسي بتنظيم فعاليات احتفالية أشرف عليها مدير ديوان الوالي، السيد الشيخ ولد محمد الحسن، بمدرسة لعريكيب رقم واحد بنواذيبو، شملت رفع العلم الوطني وعزف النشيد الوطني.

وأكد عمدة بلدية نواذيبو، السيد القاسم ولد بلالي، في كلمة بالمناسبة، أن الافتتاح هذا العام واكبته جهود متميزة تبرهن على العناية التي يوليها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للتعليم.

واستعرض الجهود التي قامت بها البلدية في هذا الإطار حيث قامت بترميم ١٧مدرسة ابتدائية من أصل ٢٦مدرسة على مستوى البلدية، مشيرا إلى أن هذه الجهود تمت بإمكانات ذاتية للبلدية وبدعم من بعض الخصوصيين.

وبدوره قدم المدير الجهوي للتعليم، السيد صدفي ولد البشير، عرضا حول الإجراءات التي قامت بها الإدارة الجهوية في إطار الاستعداد للعام الدراسي الجديد، مبرزا أن هذه الجهود ساهمت بشكل كبير في ضمان استقبال العام الدراسي الجديد بشكل متميز.

ومن جانبها هنأت رئيسة الرابطة الجهوية لآباء التلاميذ والطلاب، السيدة ديدة بنت إزيد بيه، الأسرة التربوية على انطلاق السنة الدراسية التي كانت هذه السنة محط اهتمام كبير.

جرت احتفاليات العام الدراسي في الولاية بحضور حاكم المقاطعة وعمدة المدينة ونائب رئيس المجلس الجهوي ورؤساء المصالح الجهوية في المدينة وممثلي آباء التلاميذ.

كما شهدت مدينة الشامي هي الأخرى مراسيم احتفالية مماثلة تضمنت رفع العلم الوطني وعزف النشيد الوطني ترأستها الحاكمة المساعدة للمقاطعة.

وعلى مستوى ولاية الحوض الغربي تميز حفل الافتتاح بتنظيم حفل بمدرسة عثمان بن عفان وسط مدينة لعيون ترأسه والي الولاية، السيد جلو عمار أمادو، وبحضور مختلف الهيئات ذات الصلة بالعملية التربوية.

وأبرزت العمدة المساعدة لبلدية لعيون، السيدة هدى بنت بركة، في كلمة بالمناسبة، أهمية التعليم باعتباره الركيزة الأساسية للنهوض بالأمم والشعوب، مشيدة بالعناية الخاصة التي يوليها رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، لقطاع التعليم.

و قام الوالي بعد ذلك بزيارة تفقد لبعض المؤسسات التعليمية في مدينة لعيون للاطلاع على ظروف الافتتاح والاطمئنان على حضور الطواقم التربوية والطلاب في الوقت المناسب.

وقد أكد المدير الجهوي للتهذيب، السيد مختور ولد أحمد جدو، فى تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن جميع التدابير اتخذت لتوفير الظروف الملائمة لافتتاح السنة الدراسية على مستوى الولاية.

وأشار إلى أن عدد المؤسسات الثانوية في الولاية يبلغ 22 مؤسسة، تستوعب 11048 طالبا يتم تأطيرهم من طرف 327 أستاذا، بينما يبلغ عدد المدارس الابتدائية 365 يوجد بها 48665 تلميذا و 1100 معلم.

وقال إن جميع طواقم التدريس في المؤسسات التعليمية في الولاية حضرت اليوم إلى أماكن عملها.

أما رئيس رابطة آباء التلاميذ على مستوى الولاية، السيد محمد الأمين ولد لقظف، فقد استعرض الجهود التي قامت بها الرابطة مساهمة منها في خلق الجو الملائم لانطلاق العام الدراسي في ظروف جيدة.

رافق الوالي في مختلف هذه المحطات السلطات الإدارية والعسكرية في الولاية.

وعلى مستوى ولاية اترارزة نظم حفل بمناسبة انطلاقة العام الدراسي الجديد، بإشراف والي الولاية، السيد مولاي ابراهيم ولد مولاي إبراهيم.

وبدوره أوضخ عمدة بلدية روصو، السيد بمب ولد درمان، أن الجهود المبذولة من طرف السلطات العليا تشير إلى وجود إرادة سياسية قوية جادة تعمل وفق مقاربة تنطلق من رؤية متبصرة وفقا لخطة عمل شاملة تستهدف رفع التحديات أولا بأول .

وبدوره أوضح المدير الجهوي للتهذيب الوطني على مستوى الولاية، السيد محمدن المختار باب حمدي، أن افتتاح السنة الدراسية هذا العام يأتي في ظرفية خاصة تكتسي أهمية بالغة لكونها تحمل إلى الجميع بشرى إعلان فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني إعطاء عناية خاصة للتعليم بشقيه الاساسي والثانوي وذلك بوصفه الركيزة الأساسية لأي تنمية.

وشكر السلطات الادارية والمنتخبين المحليين بالولاية على الجهود المثمرة التي بذلوها لكي يجري الافتتاح في ظروف جيدة.

أما رئيس المكتب الجهوي لرابطة آباء التلاميذ على مستوى الولاية، السيد حبيب ال لله ولد الخراشي، فقد استعرض جهود الرابطة ومساهمتها في ترقية أداء المنظومة التعليمية.

وفي نهاية الحفل قام الوالي صحبة رئيس المجلس الجهوي لجهة اترارزة وحاكم روصو وعمدة بلدياتها والسلطات الامنية والتربوية بالولاية بزيارة لعدد من الاقسام بمدرسة البلدية بروصو.

وتوجد بولاية اترارزة 420 مدرسة ابتدائية بها 56700 تلميذا من ضمنهم 51 بالمائة بنات و1528 معلم، كما يوجد بالولاية 58 مؤسسة ثانوية بها 21117 تلميذا من ضمنهم 48 بالمائة بنات، يزاول التدريس فيها 979 أستاذ.

وجرت فعاليات افتتاح السنة الدراسية في ولاية تكانت في ظروف جيدة نتيجة لتضافر جهود الجميع من خلال التحسيس والتعبئة وتهيئة المؤسسات لهذا اليوم حيث أشرف الوالي السيد المختار ولد حنده على مراسيم الافتتاح من مدرسة الزيرة بمدينة تجكجة في حفل لرفع العلم على أنغام النشيد الوطني بتلحين من تلامذة المدرسة الذين حضروا قبل الساعة الثامنة صباحا.

وأكد أن نجاح الافتتاح يعكس الإرادة الصادقة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الهادفة إلى الرفع من مستوى التعليم في البلد.

وتميز الحفل بتبادل للخطب من طرف المدير الجهوي للتهذيب الوطني والعمدة المساعد لمدينة تجكجة حيث أشادا بالجهود
المبذولة من طرف السلطات العليا في البلد لتطويرالتعليم والرفع من مستواه.

وبموازاة مع هذا شهد مركز التكوين المهني بتجكجة فعاليات الافتتاح الدراسي بحضور طلابه ومدرسيه وطاقمه الفني وباشراف من والي الولاية الذي تولى توزيع الأدوات المدرسية والفنية على تلامذته.

وعلى مستوى ولاية اينشيري أشرف الوالي المساعد السيد سي ممادو كوجل من مدينة اكجوجت على افتتاح العام الدراسي 2019 2020 .

وبعد رفع العلم والاستماع إلى النشيد الوطني من طرف تلامذة المدرسة ثمن المدير الجهوي للتهذيب الوطني السيد محمد المختار ولد بكاي في كلمة بالمناسبة السلطات العليا في البلد لما بذلوه من جهد للنهوض بالتعليم باعتباره الركيزة الأساسية لبناء الدول .

وأبرز رئيس رابطة آباء التلاميذ بالولاية السيد محمد ولد محمد فال الأولوية التي يعطيها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للتعليم، مطالبا آباء التلاميذ بتقديم ما بوسعهم تكميلا لجهود الدولة في هذا الإطار .

وتم توزيع بعض المعدات المدرسية لكل من الفصل الأول وحتى
الرا بع مقدمة من طرف نائب اكجوجت السيد أحمد ولد محمد الحسن .

وعلى مستوى ولاية غيدي ماغه احتضنت مباني المدرسة رقم 07 بمدينة سيلبابي اليوم الاثنين فعاليات حفل افتتاح السنة الدراسية 2019 – 2020، حفلا ترأسه والي الولاية السيد محمد ولد محمد لمين ولد بلعمش.

و في كلمته بالمناسبة أكد المدير الجهوي للتهذيب الوطني بالولاية السيد محمد ولد اطفيل أن هذه الانطلاقة المتميزة تأتي طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني التي تجعل من التعليم أولوية كبرى لما للتربية و التهذيب من قيمة و لما يشكله رأس المال البشري من أهمية بالمؤشرات التنموية ، مما يدفع لخلق مدرسة جمهورية تحقق الحراك الاجتماعي المنشود و تكون الجيل القادر على مواكبة التنمية و التطوير .

و أضاف المدير الجهوي أن الإدارة الجهوية ستبذل كل الجهود المادية و البشرية لتحقيق الأهداف المنشودة لوزارتي التعليم الأساسي وإصلاح التهذيب و التعليم الثانوي و التكوين التقني و المهني .

و كان عمدة سيلبابي قد رحب في كلمة له بالوالي و الوفد المرافق له، مؤكدا على ضرورة مواكبة نوايا الإصلاح لتتجسد قريبا على أرض الواقع إن شاء الله .

من جانبه عبر المتحدث باسم رابطة آباء التلاميذ على مستوى الولاية عن شكرهم للسلطات على الجهود المركزة لإصلاح التعليم ، مؤكدا أن الآباء سيعملون بكل حزم على التوعية و التحسيس لصالح الحضور المعتبر للتلاميذ في المؤسسات التعليمية .

و بعيد انتهاء فعاليات الحفل أدى الوالي زيارة لثانوية سيلبابي و مركز التكوين الفني و المهني بالمدينة .

و رافق الوالي في هذه الفعاليات الحاكم المساعد لسيلبابي و عمدة بلديتها و قادة الأجهزة الأمنية و العسكرية .

وعلى مستوى ولاية غورغل احتضنت مباني المدرسة رقم 01 في مدينة كيهيدي اليوم الاثنين حفل افتتاح السنة الدراسية 2019 - 2020 ، وذلك تحت إشراف والي غورغل السيد يحي ولد الشيخ محمد فال.

و في كلمته بالمناسبة أكد المدير الجهوي للتهذيب الوطني في الولاية السيد محمد لمين ولد الولي، أن إصلاح التعليم يعتبر في طليعة أولويات البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني حيث حرص سيادته شخصيا على إعطاء إشارة انطلاق السنة الدراسية لهذا العام.

وأضاف انه وضمن نفس التوجه اتخذت الحكومة تدابير صارمة لإلزامية الحضور منذ اليوم الأول و تسجيل التلاميذ قبل الافتتاح و كذا إنشاء وزارتين منفصلتين و تحديد المسؤوليات من خلال إنشاء لجنة وزارية تعنى بحصر النواقص في البنى التحتية المدرسية بالتنسيق مع السلطات الإدارية .

و أضاف المدير الجهوي أن الإدارة بذلت كل الجهود لتوزيع الأدوات المدرسية والمعدات الضرورية على جميع المؤسسات التعليمية قبل الآجال المحددة للافتتاح، كما حرصت على متابعة حضور الطواقم التربوية لأماكن عملها في الوقت المناسب .

و كان عمدة بلدية كيهيدي السيد طاهرا برادجي، قد رحب بالحضور مشيدا بالإجراءات المتخذة لصالح افتتاح مدرسي ناجح لاستغلال كل الوقت للدروس لصالح التلاميذ، مثمنا توجهات الحكومة لإصلاح التعليم و الاستفادة من التجارب السابقة .

و بدوره رحب رئيس الرابطة الجهوية لآباء التلاميذ بولاية غورغول بهذه اللفتة الكريمة تجاه التعليم ، مؤكدا أن الآباء من جهتهم سيعملون بكل حزم و عزم لحضور التلاميذ لقاعات الدروس بصفة منتظمة و المساهمة في أي تحسيس حول أهمية التعليم و مخاطر التسرب المدرسي .

و بعيد انتهاء الحفل أدى الوالي و الوفد المرافق له زيارة لبعض المؤسسات التربوية في مدينة كيهيدي .

و حضر فعاليات هذا الحفل حاكم مقاطعة كيهيدي و السلطات الأمنية بالولاية .

وفي ولاية تيرس زمور نظم حفل بمناسبة انطلاق العام الدراسي في مدرسة بدر الابتدائية بحي الحيط بمدينة ازويرات، بحضور والى الولاية، السيد إسلم ولد سيدي.

وحيى عمدة بلدية ازويرات، السيد المامى ولد ابلال، في كلمة بالمناسبة، الاسرة التربوية في الولاية، متمنيا لها التوفيق في مهامها التربوية.

وقال إن البلدية ستساهم في الجهود المقام بها لتفعيل أداء المؤسسات التربوية، مشيرا في هذا الإطار إلى أنها ستقوم بتوزيع بعض المستلزمات المدرسية على 18 مدرسة .

وبدوره أشاد المدير الجهوى للتعليم، السيد عالي ولد اعلاد، بالعناية الكبيرة التي توليها السلطات العمومية لقطاع التعليم باعتباره المرتكز الأساسي لأي تنمية.

أما رئيس رابطة آباء التلاميذ، السيد مولود ولد بوبنه، فقال إن الجهود التحضيرية المتميزة التي قيم بها خلال الاسابيع الماضية، مكنت من حضور المدرسين والتلاميذ إلى المؤسسات التعليمية يوم الافتتاح.

وتم خلال الحفل توزيع مجموعة من المستلزمات المدرسية على بعض التلاميذ مقدمة من طرف بلدية ازويرات و هيئة إسنيم الخيرية.

وفي ولاية لعصابة نظم حفل بمناسبة انطلاق العام الدراسي في مدرسة صوندير رقم 3 الابتدائية بمدينة كيفه، بحضور والى الولاية، السيد أمربيه رب ولد بوننه ولد عابدين.

وثمن عمدة بلدية كيفه، السيد جمال ولد أحمد طالب ولد كبود، في كلمة بالمناسبة، العناية المميزة التي توليها السلطات العمومية لترقية وتطوير قطاع التعليم بغية النهوض بمنظومتنا التربوية التي تحتاج لإصلاحات جوهرية لتستعيد مصداقيتها وتستجيب لحاجيات السوق المهنية.

وبدوره أشاد أباته ولد عروة، المدير الجهوى للتعليم، بالجهود الجبارة التي يقوم بها آباء التلاميذ بغية المساهمة الفاعلة في تحقيق التطلعات التي نصبوا إليها جميعا في خلق منظومة تربوية تستجيب لتطلعاتنا في التنمية والازدهار.

أما رئيس رابطة آباء التلاميذ، السيد جبريل أنجاي، فقد هنأ الأسرة التعليمية في الولاية، وطالبها بالعمل الجاد بغية المساهمة الفاعلة في ترقية وتطوير أداء مؤسساتنا التعليمية.

وقام الوالي بعد ذلك بزيارة تفقد واطلاع لبعض المؤسسات التعليمية في مدينة كيفه.

جرت الحفل بحضور السلطات الإدارية والأمنية في الولاية.
وعلى مستوى ولاية الحوض الشرقي ترأس والي الولاية، السيد الشيخ عبد الله ولد أواه، بالمدرسة رقم 6 بحي الشوفية بمدينة النعمة حفلا لانطلاق السنة الدراسية، بحضور رؤساء المصالح الجهوية والأسرة التربوية والسلطات الأمنية والعسكرية بالولاية.

و تم في بداية الحفل رفع العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني الذي أدته مجموعة من أطفال المدارس.

وأشاد عمدة بلدية النعمة السيد سيدي محمد ولد أحمد جدو، في كلمة بالمناسبة، بالاهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، لقطاع التعليم، مطالبا جميع الفاعلين بانتهاز هذه الفرصة والمساهمة كل من جانبه في جهود ترقية وتطوير منظومتنا التعليمية.

وبدوره قدم المدير الجهوي للتعليم، السيد ساس جوب، عرضا عن الخارطة المدرسية في الولاية وما تتمتع به من مؤسسات تربوية وفنية وعلمية من شأنها المساهمة في النهوض بقطاع التعليم.

أما رئيس المكتب الجهوي لآباء التلاميذ، ورئيسة مكتب آباء التلاميذ على مستوى مدينة النعمة، فأبرزا أهمية التحسيس والتوعية التي أقامت بها الرابطة من أجل إنجاح انطلاق العام الدراسي، مطالبين بتكاتف جهود جميع الفاعلين في القطاع.

وفي ولاية لبراكنة نظم حفل بمناسبة انطلاق العام الدراسي في المدرسة رقم 1 بمدينة ألاك، بحضور والى الولاية، السيد محمد الشيخ ولد أسويدي، ورئيس المجلس الجهوي لجهة لبراكنة السيد المصطفى ولد محمد محمود.

وأكد العمدة المساعدة لبلدية ألاك، السيد محمدو ولد أحمد طالب، في كلمة بالمناسبة، أن البلدية واكبت مختلف الجهود التي قيم بها بغية توفير الظروف الملائمة للافتتاح الدراسي، مشيرا في هذا الصدد إلى قيامها بتنظيف المدارس وسد النقص الملاحظ في المستلزمات المدرسية.

وبدوره قدم المدير الجهوى للتعليم، السيد سيدي محمد ولد حدمين، عرضا حول الخارطة المدرسية في الولاية، مبرزا مختلف النواقص المسجلة في مختلف المؤسسات التعليمية.

وأشار إلى الإجراءات التي اتخذتها المندوبية بغية توفير الظروف الملائمة لانطلاق العام الدراسي في الولاية.

أما رئيس رابطة آباء التلاميذ، السيد المصطفى ولد الشيخ محمدو، فقد عبر عن استعداد الرابطة لمواكبة مختلف الإصلاحات في القطاع، مثمنا البداية الجيدة التي طبعت انطلاقة السنة الدراسية.

جرت الحفل بحضور السلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

بقية الصور: