الموريتانيون و ذكرى المولد النبوي الشريف..

الجمعة, 08/11/2019 - 10:51

يحتفي الموريتانيون، كل عام، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، و هم في ذالك جادون مجتهدون، و محبون صادقون، و مبجلون متبتلون، بطقوسهم، و من خلال مديحياتهم، و في طرق تخليدهم، لذكرى مرور هذا الحدث الكوني، الفارق في تاريخ البشرية جمعاء... قدوم سيد الكونين و الثقلين خاتم النبيين و المرسلين.
و تأخذ احتفالاتهم بذكرى المولد العظيم أشكالا فلكلورية متنوعة، تطبعها كل جهة، من جهات الوطن العزيز بميسم عادات المجتمعات المحلية المتوارثة هنا و هناك؛ و هي عادات و طقوس كارنفالية تشكل مجتمعة حوصلة لقرون من تفكر عقول راجحة و أذهان متقدة و أرواح عاشقة لحبينا محمد صلى الله عليه و سلم.
 
و بحلول شهر الربيع الأول أو شهر "المولود" المقدس، تسكن روح البهجة أفئدة كثرا، و تسري الفرحة في نفوس أكثر، و تعلن حالة الفرح العام في الناس، فتتوصل احتفالات الليل بالنهار.. و في الدور و المساجد و الطرقات، يخلد الناس مرور هذه الذكرى العطرة بما يتماشى و قدر كل محلة، و روح التنافس في إظهار السرور و الابتهاج، بتلك اللحظة الجليلة العالقة بعقول و قلوب الملايين تحدوهم حدوا، فتغدو يومياتهم،، لوحة ربانية مطرزة بألوان الفرحة، و التعظيم، و الذكر الحسن.
و تبركا بذكرى المولد الشريف، و إحياء لها رسميا و شعبيا، ينظم في 12 من ربيع الاول مهرجان المدن القديمة، و هو تظاهرة ثقافية و تنموية كبيرة، تروم نفض الغبار عن أصالة، و عراقة المدن التاريخية الموريتانية.. يشرف عليها رئيس الجمهورية، فتعانق القمة القاعدة، و تجتمعان على بساط حب و تبجيل رسولنا الأعظم محمد صلى الله عليه و سلم، في ذكرى يوم ميلاده.
محمد فاضل محمد

بقية الصور: 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم