وزير الثقافة: النسخة الحالية ستكون تجسيدا حيا وواقعا ملموسا للشطر الثقافي من المشروع الوطني الذي أعلنه رئيس الجمهورية

الأحد, 10/11/2019 - 15:14

أوضح وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، الدكتور سيدي محمد ولد الغابر،أن النسخة التاسعة من مهرجان المدن القديمة التي نتشرف بإشراف رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على افتتاحها، ستشمل رزمة فعاليات متنوعة ومختلفة تذكر بعبق تاريخ الوطن ومجد حاضره و طموح مستقبله. وأضاف في كلمة خلال افتتاح هذه النسخة، أن مدينة شنقيط شهدت مؤخرا حركة متسارعة لقطار الانجازات التي تدخل في إطار إعادة تأهيل المدينة وتنميتها، مشيرا إلى أن هذه المشاريع منها ما تم إنجازه ومنها ما هو قيد الانجاز. وأشار في هذا الإطار إلى أن عمليات تعبيد الطريق الرابط بين شنقيط و أطار قطعت مراحل متقدمة، كما اكتملت توسعة شبكة المياه في المدينة وتم تزويد شبكة الكهرباء بمولد جديد لدعم الشبكة كما تمت توسعة جميع شبكات الهاتف في المدينة. وقال إن الانجازات التي شهدتها هذه المدينة شملت كذلك بناء دار للشباب و زراعة 15 هكتار من النخيل مزودة ببئرين ارتوازيتين، كما يجري العمل حاليا لتنفيذ مشروع آخر يحتوي على أربعة آبار ارتوازية لزراعة 30 هكتارا. وأضاف أن الانجازات التي تحققت في المدينة شملت أيضا افتتاح محظرة نموذجية يتلقى طلابها منحا تساعدهم على الدراسة ومواصلة التحصيل، كما يجري العمل على إنشاء قرية للصناعة التقليدية بهدف تمكين صناعنا التقليديين من عرض منتوجاتهم طيلة العام في مكان مناسب. وقال إن هذه النسخة ستكون تجسيدا حيا وواقعا ملموسا للشطر الثقافي من المشروع الوطني الذي أعلنه رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، في برنامجه الانتخابي الذي يبشر بالانفتاح الثقافي والحضاري ومرتكز متين لتعزيز اللحمة الوطنية وأسباب التعايش المشترك ونشر الوسطية والاعتدال. وأشار إلى أن مهرجان المدن القديمة في نسخته الحالية يشكل امتدادا صادقا لما عرفته البلاد من تبحر في انساق المعرفة وتفنن في دروب الدراية حيث كسر أهلها قاعدة علماء الاجتماع والتاريخ الظانين أن الجهل قرين بالبداوة فكانت هذه الصحراء رغم شغف عيش أهلها وصعوبة الحياة فيها بادية عالمة يتنقل ساكنتها في محاظرهم بين منابت الكلأ ومساقط المطر لا تلهيهم تجارة ولا بيع و لا رعي ولا انتجاع عن كتاب مسطور ولوح محفوظ. وذكر وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، بالدور المتميز الذي لعبته مدينة شنقيط حيث خرجت من ربوعها قوافل الحجيج من إسلافنا الميامين الذين تبوؤا الدار والإيمان من قبل آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا ومصابيح نجد أثيل تنير دياجيل الجهل الحالكة وعتمة الغفلة الموحشة وانشؤوا مدارس علم أصيل وفقه جليل استقرت على ظهور العيس وتحت ظلال الشيح والأراك بها يبينون دين الله تبيانا، و ملؤوا الدنيا علما نافعا وشغلوا الناس أدبا وفتوة.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم