وزبر الصحة يتفقد مركزية شراء الأدوية والمستلزمات الطبية

الجمعة, 24/01/2020 - 16:19

أدى وزير الصحة الدكتور محمد نذير ولد حامد اليوم الجمعة زيارة تفقد واطلاع لمركزية شراء الأدوية والمستلزمات الطبية( كامك)

للاطلاع على أوضاع هذه المركزية في إطار زيارات التفقد والاطلاع التي ينظمها للمؤسسات التابعة لوزارة الصحة.

وشملت الزيارة مخازن الأدوية حيث قدمت له شروح حول وضعية" كامك" من طرف القائمين عليها واستمع إلى المشاكل المطروحة متعهدا بحلها .

وأوضح في هذا السياق أن هدف الزيارة هو الاطمئنان على مدى توفر الأدوية في مخزون مركزية شراء الأدوية والمستلزمات الطبية، معربا عن ارتياحه لوضعيتها الحالية والتي لم يسبق لها أن وصلت إليها حيث يوجد مخزون كاف من الأدوية في الحاضر والمستقبل في ظل الإجراءات التي تم اتخاذها على مستوى الأدوية العمومية في الصيدليات الخصوصية الأمر الذي يتطلب جاهزية المركزية للقيام بعملها.

وأكد الوزير في مجال المضاربات التي شهدتها بعض أسعار الأدوية لملاك الصيدليات في القطاع الخاص أن الوزارة مطلعة على المضاربات التي حدثت وهي أمر غير مقبول، مبينا أن الحكومة تطبيقا للتوجيهات الصارمة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية إلى وجود أدوية ذات جودة وفي متناول الجميع ماضية في تنفيذ الإصلاحات التي تم القيام بها.

وقال إنه من غير المقبول مواكبة هذه الإصلاحات برفع أسعار الادوية للمواطنين مطالبا باتخاذ الإجراءات اللازمة للرجوع عن هذه المضاربات، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستشهد البحث والتفتيش في مجال أسعار الأدوية حيث ستتم معاقبة المضاربين بالأسعار حتى يلتزموا بالاسعارالتي يتم حاليا البيع بها في انتظار إصدار الوزارة لأسعار موحدة .

وللتذكير فان مركزية شراء الأدوية والمستلزمات الطبية تأسست سنة2002من أجل تزويد المؤسسات الصحية العمومية بالأدوية والمستلزمات الطبية لتتم سنة2010 إضافة جميع المضادات الحيوية لتصبح هي المورد المسؤول عنها وفي سنة2015 أصبحت توفر الأدوية الأساسية كالسكري والقلب والأعصاب وأدوية الرؤية.

وفي ظل الإجراءات الحالية التي يقوم بها القطاع الصحي في مجال محاربة الأدوية المغشوشة وتوفير أدوية ذات جودة عالية، وصل المخزون الحالي لكامك إلى 4 مليار أوقية قديمة وهي أعلى نسبة وصلت إليها خلال السنوات الأخيرة .

ورافق الوزير خلال الزيارة الأمين العام لوزارة الصحة ومدير الموارد.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم