دور الإذاعة الوطنية في إنجاح حملة تغيير قاعدة الأوقية

الخميس, 04/05/2018 - 13:56

ليس من قبيل المبالغة إذا قلنا إن الإذاعة الوطنية لعبت الدور الأبرز في حملة شرح تغيير قاعدة الأوقية و الإجراءات ذات الصلة.
 سخرت الإذاعة الوطنية أثيرها في الشهر الثاني عشر من السنة المنصرمة لهذه الحملة وبجميع اللغات الوطنية : العربية ـ البولارية ـ السونوكية ـ الولفية ـ وباللغة الفرنسية.
وهكذا بثت الإذاعة الوطنية في هذا الموضوع مئات البرامج والتقارير والربورتاجات في نشرات الأخبار من أجل تعميق الشرح حتى تتم العملية بسلاسة وأمان.
ويأتي قرار تغيير قاعدة الأوقية وتحسين وعصرنة العملة الوطنية في غمرة التحسن المستمر لمناخ الأعمال الذي أتاحه التسيير الفعال للمالية العامة والإصلاحات الهيكلية المقام بها بالإضافة إلى  تعزيز الإستقرار الإجتماعي والأمني.
وبعد أن تضاعفت أرقام الناتج المحلي الإجمالي والكتلة النقدية واحتياطي النقد الأجنبي صار لزاما على السلطات المختصة أن تتخذ قرار تحديث وسائل نظم الدفع لتأمين وإدارة وتتبع السيولة النقدية بكفاءة.
ووعيا بهذا التطور قام البنك المركزي الموريتاني باعتماد عصرنة وسائل ونظم الدفع كأحد المحاور الأساسية التي ترتكز عليها الاستراتيجية الوطنية الثلاثية من 2016 إلى 2018 والتي تم تحديثها سنة 2017.
شبكة إذاعة موريتانيا لعبت دورا محوريا في حملة التحسيس هذه واستضافت عشرات من أطر البنك المركزي الموريتاني سواء على أثير الإذاعة العامة أو الإذاعة الريفية أو إذاعة الشباب أو المحطات الجهوية إلى أن "شهد شاهد من أهلها " حيث ثمّن البنك المركزي عاليا دور الإذاعة الوطنية، وحرص محافظ المؤسسة المالية الأكبر في البلاد  السيد عبد العزيز ولد الداهي على أن يعطي إشارة انطلاق الحملة من استديو الإذاعة الوطنية اعترافا بمجهوداتها في هذا المجال.
وتعتبر الإذاعة الوطنية أقدم مؤسسات الإعلام في البلد بل إن نشأتها سبقت الاستقلال الوطني وهي مسموعة في كل مدن البلاد وفي القرى النائية وفي الأرياف البعيدة وهذه الخاصية تجعل دورها رياديا في كل حملة وطنية يراد لها أن تعطي نتائج فورية .
سيذكرني قومي إذا جد جدهم.
 
 
محمد ولد سيد محمود
كاتب صحفي

بقية الصور: